الخميس، 19 أغسطس، 2010

رمضآن شهر البر والإحســآن


يامن يريد المغفرة .. هذا رمضان

الحمد لله الذي خص بعض مخلوقاته بما شاء من الفضائل ، و الصلاة و السلام على نبيه الأمين ، و بعد

 
فيا أخي الحبيب:

ها هو رمضان على الأبواب قد أتي .

رمضان : الذي طالما حنت إليه قلوب المتقين .

رمضان : الذي طالما اشتاقت إليه نفوس الصالحين.

وكيف لا تحن القلوب إلى شهر الخير والبركة .

كيف لا تشتاق القلوب إلى شهر المغفرة و الرحمة.

أخي الحبيب:

إن هذا الشهر قد خصه الله بخصائص عظيمة ، وميزه الله بفضائل جليلة .

فهو شهر الصيام ؛ الذي هو ركن من أركان الإسلام .

الصيام ؛ الذي كل عمل بن آدم له إلا الصوم ، فإنه لله وهو يجزي به .

إنه شهر تتفتح فيه أبواب الجنان ، وتغلق أبواب النار.

إنه شهر تصفد فيه مردة الشياطين .

 
أخي الحبيب :

إن من أعظم فضائل رمضان أنه موسم كبير للمغفرة .

نعم ، المغفرة التي نحتاجها جميعا

المغفرة : التي من كُتبت له ، فقد كُتب له الخير كله .

وهل يُمنع العباد من دخول الجنان إلا بسبب عدم المغفرة ؟

وهل يَدخل العباد النار إلا بسبب الذنوب التي لم تُغفر؟

الذنوب : التي هي سبب لكل بلاء ، ومصيبة .

الذنوب : التي تُورث في القلب ظلمة ، و وحشة .

الذنوب : التي تحول بينك و بين ربك و مولاك .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق